مدار س النخب ، بالنسبة للمنطقة العربية أين يدرس الرؤساء والحكام وابنائهم؟

أين يدرس الرؤساء والحكام وابنائهم

أجيال من العائلات المالكة في دول العالم، خاصة من منطقة الشرق الأوسط، تعلموا كيف يكونوا قادة عسكريين في أكاديمية ساندهيرست لتدريب الضباط في بريطانيا، لكن هل مازالت هذه فكرة جيدة، تساؤل طرحه ماثيو تيلر.

فمنذ عام 1812، كانت أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، على حدود مقاطعتي ساري مع بيركشاير جنوبي انجلترا، مركز تدريب ضباط الجيش البريطاني.

وتستغرق دورة اختبارات المهارات البدنية والعقلية للطلبة الضباط القاسية 44 أسبوعا، ويتعلم خلالها الطلاب على قيم الجيش البريطاني.

وبجانب الطلاب البريطانيين، تعتمد ساندهيرست تقليدا بقبول طلاب من مختلف دول العالم.

غالبية العائلات العريقة في الشرق الأوسط ترسل أبناءها وبناتها إلى الأكاديمية العسكرية، ويعد ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال أبرز خريجي ساندهيرست.

ومن بين الحكام العرب الحاليين يوجد أربعة من خريجي الأكاديمية والكليات التابعة لها، وهم :ملك الأردن عبدالله بن الحسين، وملك البحرين حمد بن عيسى، والسلطان العماني قابوس بن سعيد، وأمير قطر تميم بن حمد.

السلطان قابوس والملك عبدالله وحمد ملك البحرين
Image captionالسلطان قابوس وملوك الأردن والبحرين أبرز خريجي الأكاديمية العسكرية البريطانية الذين مازالوا في الحكم

ومن الحكام السابقين الشيح سعد العبدالله الصباح أمير الكويت، وأمير قطر السابق حمد بن خليفة.

وعلاقة الخليج بأكاديمة ساندهيرست ممتدة منذ أن كانت بريطانيا قوة استعمارية كبرى في منطقة الخليج.

وتقول حبيبة حامد، مستشارة السياسة الخارجية السابقة لحكام دبي وأبوظبي “البريطانيون كانوا بارعين في شيء واحد وهو تدعيم حكمهم عن طريق استعراض العظمة، الاحتفال ومظاهر القوة العسكرية بالإضافة إلى الصدمة والرعب، وكل هذا ينبع من العلاقة العسكرية البريطانية.”

ويرى مايكل ستيفنز، نائب مدير المعهد الملكي للخدمات المتحدة بقطر، أن ساندهيرست هي المكان الذي يتعرف فيه حكام المستقبل على بعضهم البعض، كما أنها تمنح بريطانيا تأثيرا في الخليج.

وقال “تجذب بريطانيا نوع من اهتمام النخب السياسية الخليجية، وهو ما لا يتوافر لأي دولة أخرى في حجمنا مثل فرنسا، وهو ما يمنحنا نفوذا وقوة أكبر.”

وأضاف “هناك أشخاصا قضوا وقتا في بريطانيا وهم على علاقة بزملائهم ومعلميهم، والألفة في السياسة مفيدة جدا في الحالة الخليجية.”

محمد بن راشد آل مكتوم مع نجله في ساندهيرستمصدر الصورةBBB
Image captionمحمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي مع نجله خريج أكاديمية ساندهيرست عام 2006

بينما قال العميد سينكوك، ملحق الدفاع السابق في المملكة العربية السعودية، “إنه بالنسبة للمواطنين البريطانيين الذين يجوبون العالم، مثلما فعلت عندما كنت عسكريا، تقابل أشخاصا ممن درسوا في ساندهيرست وتبدأ الصلة معهم فورا، أعتقد هذا مفيد جدا، على سبيل المثال في مجال المبيعات العسكرية.”

لكن العواطف لا تجدي دائما. في 2013، على الرغم من التدخل الشخصي لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، فقد رفضت الإمارات العربية المتحدة شراء طائرات تايفون البريطانية المقاتلة.

ومع هذا فإن اتباع المشاعر يؤتي ثماره في نواحي أخرى.

وتشير جان كينينمونت، نائب رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في معهد تشاثام هاوس، أن إمارات الخليج أصبحت مصدرا هاما لرؤوس الأموال.

وقالت “لذلك ترى أن أطول مبنى في لندن مولته قطر، كما أن الإمارات تمول عمليات تطوير البنية التحتية وآبار النفط في بريطانيا، توجد رغبة ربما تبدو أحيانا يائسة، للإبقاء عليهم بالداخل لأسباب تجارية.”

حمد بن خليفة حاكم قطر السابق
Image captionحمد بن خليفة حاكم قطر السابق ونجله تميم تخرجا كلاهما من الأكاديمية البريطانية العريقة

وتوضح كريستيان كوتس أولريكسون، من معهد باكر في هيوستن بتكساس، أن السياسة البريطانية في الخليج تجارية في المقام الأول، ثم يأتي القلق حول حقوق الإنسان والإصلاح في مرتبة ثانوية.

وقبلت ساندهيرست منحة مالية بقيمة 15 مليون استرليني من الإمارات، عام 2013، لبناء مجمع إقامة حمل اسم “مبنى زايد”، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي مارس/آذار العام الماضي، أعيد افتتاح المركز الرياضي بالأكاديمة “مونس هول” صالة مونس (نسبة الى المعركة الشهيرة في الحرب العالمية الاولى)، باسم كنج حمد هول (صالة الملك حمد)، بعد تبرع ملك البحرين حمد بن عيسي، الذي درس في كليات تابعة للأكاديمية، بمبلغ 3 مليون استرليني لتشييدها.

وكانت إعادة تسمية المركز مثيرا للجدل، بسبب الاهتمام الضئيل بحوالي 1600 بريطاني سقطوا ضحايا في معركة مونس في أغسطس 1914، وفي جانب آخر بسبب تعامل الملك حمد وحكومته مع الاحتجاجات السياسية في البحرين خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

حمد بن عيسى ملك البحرين
Image captionحمد بن عيسى ملك البحرين أثار جدلا في بريطانيا بعد إطلاق إسمه على صالة رياضية بالأكاديمية

ويمكن ملاحظة النقد في إطار الشرط الثالث في دورة تكليف الضباط بالأكاديمية، والذي يهتم بتكتيكات مكافحة التمرد وطرق إدارة الاضطرابات العامة.

ومنذ اشتعال الاحتجاجات بين الأغلبية الشيعية والأقلية السنية الحاكمة في البحرين عام 2011، توفى أكثر من 80 مدنيا على يد قوات الأمن، وفقا لتقديرات المعارضة، ورغم تشكيك الحكومة في الأرقام.

كما لقي 30 شرطيا حتفهم أيضا في المواجهات بين الجانبين.

ويقول العميد سينكوك، رئيس جمعية البحرين التي تروج للصداقة بين بريطانيا والبحرين، أن الملك حمد دائما ما شعر بأن ساندهيرست مكانا رائعا، “وهناك 20 من أفراد عائلته يدرسون في الأكاديمية، وهو لم يفهم حقا سبب كل هذا الغضب.”

ومن جانبه قال كريسبن بلاك، خريج ساندهيرست ومعلم سابق بها :”لا يجب أن تتلقى الأكاديمية أموالا، فكل مكان هنا يمثل تذكارا لشئ ما، فكل مبنى أو لوحة طريق يأخذك مباشرة إلى قلب تاريخ الجيش البريطاني. وإطلاق اسم الملك حمد على هذه القاعة لن يحقق هذا الأمر.”

وقدمت الأكاديمية ردا مكتوبا على الانتقادات التي وجهت لها، جاء فيه :”كل الهبات التي تحصل عليها ساندهيرست تتوافق مع الإلتزمات القانونية المحلية والدولية لبريطانيا ومع قيمنا كأمة، وكل التبرعات خلال الأعوام الماضية وفرت لدافع الضرائب البريطاني مبلغ كبير من المال.”

برج شارد أعلى مبنى في بريطانيامصدر الصورةGETTY
Image captionقطر مولت بناء برج شارد أعلى مبنى في بريطانيا بينما تمول الإمارات مشروعات بنية تحتية

لكن ماذا يحدث عندما يتحول أصدقاء ساندهيرست إلى أعداء؟

في عام 2001، زار توني بلير، رئيس وزراء بريطانيا في ذلك الوقت، دمشق في إشارة إلى دفء العلاقات بين بريطانيا وسوريا.

وبعد فترة قصيرة وتحديدا عام 2003 كانت الأكاديمية تدرب ضباطا من القوات المسلحة السورية، لكن الآن بالتأكيد أصبحت سوريا منبوذة دوليا.

وكتب الصحفي مايكل كوكريل عن الفترة التي قضاها “الديكتاتور الليبي” معمر القذافي في مدسة تعليم الجيش في بيكونزفيلد عام 1966.

“بعد ثلاثة أعوام اتبع القذافي تقليد الضباط الأجانب الذين تدربوا على يد الجيش البريطاني. واستغل الأشياء الجديدة التي تعلمها في الإستيلاء على السلطة في بلده.”

ومازال هذا التقليد مستمرا.

العقيد المصري أحمد علي
Image captionالعقيد المصري أحمد علي تدرب في ساندهيرست في التسعينيات ويعمل الآن مستشارا للرئيس السيسي

في فترة التسعينيات درس العقيد المصري أحمد علي في ساندهيرست، وفي كان واحدا من الشخصيات الرئيسية في عزل الجيش المصري للرئيس الإسلامي محمد مرسي، وتلقى الآن مكافأة بوظيفة في دائرة المستشارين الداخلية حول الرئيس السيسي.

وشهدت نهاية التسعينيات تحركا من حكومة توني بلير في ذلك الوقت لإنهاء تدريب الطلاب العسكريين من دول العالم.

ووصف الجنرال آرثر دينارو، مستشار وزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط والقائد بأكاديمية ساندهيرست في نهاية التسعينيات، الفكرة بأنها جزء من “السياسة الخارجية الأخلاقية”، والتي دافع عنها روبين كوك وزير الخارجية وقتها.

توني بلير وروبين كوك
Image captionتوني بليروروبين كوك وزير خارجيته السابق اقتنعا بأهمية ساندهيرست عقب جنازة ملك الأردن الراحل

لكن يبدو أن جنازة الملك حسين عاهل الأردن، في عام 1999، أفشلت هذه الخطة.

وقال دينارو “حضر هذه الجنازة كل زعماء العالم تقريبا، وكذلك رئيس الوزراء توني بلير، وكان سعيدا عندما رآني أتحدث إلى زعماء الدول ومنهم سلطان بروناي وسلطان عمان وإلى بحرينيين وسعوديين، وسألني كيف تعرفت إلى كل هؤلاء، وأجبت لأنهم تتلمذوا في ساندهيرست.”

واليوم يتدرب في ساندهيرست عدد كبير من الطلاب الإماراتيين، أكثر من أي دولة أخرى، بخلاف بريطانيا، وضمت من قبلتهم الأكاديمية مايو/آيار 2014 حوالي 72 طالبا من خارج بريطانيا، من بينهم 40 في المائة من الشرق الأوسط.

وقالت مريم الخواجة، قائم بأعمال رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان “في المستقبل سوف ينظر الناس للوراء وكيف عبثت بريطانيا كثيرا في الشرق الأوسط، لأنها أرادت بيع المزيد من طائرات تايفون للبحرين، بدلا من دعم قيم حقوق الإنسان والديمقراطية.”

وشرحت حبيبة حامد “إنها (الأكاديمية) تقول شيئا واحدا وهو أننا نغرس قيما حميدة، لكن هذا لا يحدث، ساندهيرست من بقايا الماضي الاستعماري، إنهم لا يعلمون القيم المدينة، علينا إيجاد قادة منتخبين مدنيا.”

وليام وهاري وتشرسل
Image captionالأميران وليام وهاري والسير تشرشل أبرز خريجي أكاديمية ساندهيرست داخل بريطانيا

وتقول الأكاديمية إن بناء علاقات دولية من خلال التبادل العسكري والتعليم دعامة رئيسية لاستراتيجية العمل الدولي لبريطانيا.

ربما تكون ساندهيرست رائعة لبريطانيا، البلد التي يخضع فيها الجيش للحكومة، لكنها أيضا تقدم تدريبا عسكريا لضباط من إمارات الشرق الأوسط، والتي غالبا ما تعمل جيوشها لحماية الأسرة الحاكمة وليس لحماية الأمة.

ومن أبرز خريجي ساندهيرست في بريطانيا الأميرين وليام وهاري أبناء ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، وهناك أيضا السير وينستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا إبان الحرب العالمية الثانية.

وإيان فليمنج، كاتب شخصية جيمس بوند، لكنه لم يكمل التدريب، وكاتي هوبكنز بطلة تليفزيون الواقع.

درس معظم أبناء ملوك ورؤساء الدول العربية المراحل الأولى من تعليمهم داخل بلدانهم بمدارس تتسم بطابعٍ خاص، وترتفع تكاليف التدريس فيها، باعتبار التكاليف مؤشرًا علي جودة العملية التعليمية داخلها، قبل أن ينتقل أغلبهم لاستكمال مراحل تعليمهم الجامعي بأوروبا أو أمريكا.

يسعى هذا التقرير لاستكشاف نوعيّة المدارس التي يذهب إليها بعض أبناء الجيل الحالي، ومن سبقوهم، من الحُكام والأمراء والرؤساء بالدول العربية ممن يتاح التعرُّف عليهم، وكيف تنعكس هذه الفترة التعليمية من حياتهم علي أنماط حُكمهم لبلادهم، التي يرثونها – عادةً – عن آبائهم.

«البراعم المُشرقة» و«مدارس الرياض».. من هنا خرج الشاب محمد بن سلمان وأخوته

يُظهر فيديو مُتداول علي موقع يوتيوب، حفل تخرج لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وهو في مرحلة عمرية تقترب من الابتدائية، يلقي خطابًا يُمجد فيها تاريخ بلاده في حضور والده الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي كان أنذاك أميراً لمنطقة الرياض.

ويظهر من الفيديو أن محمد بن سلمان درس  جزاءاً من مرحلته الابتدائية بمدارس البراعم المشرقة، وهي مدارس خاصة بالعاصمة السعودية،  قبل أن ينتقل لمدارس الرياض، وهي مدرسة خاصة، تنقسم لقسمين هما (قسم وطني – دولي)  تتواجد مقارها بالعاصمة السعودية الرياض.َ ويرأس مجلس إدارة المدرسة حاليًا الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، بينما يعتبر الرئيس الشرفي لها الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وأطلقت مدارس الرياض، العام الحالي، مبادرتين أحدهما “منحة الأمير محمد بن سلمان لرعاية الموهوبين” إذ خصصت المدارس 100 مقعد مجاني للطلاب الموهوبين في المدارس الحكومية الذين تختارهم مؤسسة الملك عبدالعزيز لرعاية الموهوبين وفق معاييرها وتضمن لهم المدارس الدراسة المجانية في البيئة التربوية الثرية بمدارس الرياض إلى حين تخرجهم.

ويحرص الملك سلمان علي الحضور دومًا في حفلات تخريج طلابها، والتي حضر حفلها العام الماضي أبًا لأحد خريجي المدرسة الدفعة 41 وهو الأمير راكان بن سلمان بن عبدالعزيز، والذي انتهي بإذاعة فيلمًا بعنوان (سلمان والمدارس). وحسب الموقع الرسمي للمدرسة، فإن رسالة المدرسة الأساسية هي إعداد الطلاب فكريًا وأخلاقيًا وروحيًا لتحقيق تطلعاتهم والمساهمة في خدمة المجتمع.

«شيربورن» البريطانية.. هنا درس أمير قطر

تلقى الشيخ تميم بن حمد تعليمه في مدرسة بريطانية خاصة عريقة هي مدرسة شيربورن، وسار بعد ذلك على خطى والده في الدراسة في الأكاديمية العسكرية الملكية في ساندهيرست التي تخرج منها عام 1998. وأتم شقيقه الاصغر جوعان بن حمد تعليمه في المراحل الابتدائية والثانوية بإحدى المدارس الدولية بقطر، قبل أن ينتقل لكلية سان سير العسكرية العريقة في فرنسا على مدار ثلاث سنوات، بينما شقيقه الأكبر مشعل بن حمد، الذي يعمل سفيراً لبلاده بالعاصمة الأمريكية، لاتتوفر معلومات عن مؤهله الدراسي علي المواقع الرسمية المعتمدة كموقع سفارة قطر بالولايات المتحدة الأمريكية.

أمير قطر

وتختص مدرسة شيربورن بالمرحلة الإعدادية والثانوية، وهي تُقدم المناهج باللغة الإنجليزية؛ لذا يجب على الطلاب أن يتمتعوا بمستوى متقدم في الكتابة والتحدث باللغة الانجليزية حتى يتسنى لهم الالتحاق بالمدرسة. وتعد مدرسة شيربورن عضوًا رائدًا في برنامج المدارس المتميزة التابع للمجلس الأعلى للتعليم في قطر، والمدرسة البريطانية المستقلة الوحيدة التي تم دعوتها للمشاركة في هذا البرنامج المرموق.

وتهدف المدرسة، حسب الموقع الرسمي لها، لإعداد الطلاب في المرحلة الثانوية لاختبارات IGCSE، وذلك باستخدام اختبارات كامبردج الدولية  (CIE) ذات المواصفات المحددة من قبل أعضاء مجلس المدرسة، فضلاً عن اعتمادها  علي المقررات التي تؤدي إلى اختبارات كامبردج الدولية، المستوى AS  وA.

«المدرسة المولوية».. المعبد التعليمي الذي احتضن الملك محمد السادس ونجله

احتضن جدران ومرافق المعهد المولوي بالرباط، وهي مدرسة ملحقة بالقصر الملكي،  العديد ممن ساهموا في صناعة القرار في المغرب منذ عهد الملك الراحل محمد الخامس، أبرزهم الملك محمد السادس، الذي اختار له الملك الراحل هذا المعهد، ونجله الحسن، ولي العهد القادم.

وانتقل بعد ذلك ملك المغرب للدراسة بجامعة محمد الخامس بالرباط، ليحصل على شهادتين: الأولى والثانية للدراسات العليا في العلوم السياسية والقانون العام، بامتياز، علاوة على الدكتوراه في الحقوق عن موضوع «التعاون بين السوق الأوروبية المشتركة واتحاد المغرب العربي»، التي نالها من جامعة «نيس صوفيا آنتيبوليس» الفرنسية. ويتقن الملك محمد السادس اللغات العربية والفرنسية والإسبانية والإنجليزية.

ويوجد داخل المعهد المولوي فريقان مهمّتهما السهر على حسن سير الدراسة في قسم «سميت سيدي»، الأول يتكون من أساتذة اللغات (العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية) والرياضيات والتاريخ والتربية الدينية ومواد تكميلية أخرى، في حين ينهض الثاني بمهمَّة الإشراف على الأنشطة الموازية، التي يستفيد منها ولي العهد وزملاؤه.

وتأسست المدرسة المولوية، بواسطة الملك محمد الخامس، لتكون مدرسة للأمراء والأميرات، ولإعداد الملوك والنخب التي ستحكم المغرب. ويُخصص للطلاب ومنهم نجل الملك محمد السادس ساعات للرياضة البدنية، بعض حصصها يشرف عليها مدربون وخبراء استراتيجيون منتمون إلى الدرك الملكي والقوات المسلحة الملكية، ومن خارجهما. ويوجد داخل المعهد المولوي مطعم، ويفترض أن تصاحب نجل الملك مربية تهتم بشؤونه الخاصة داخل المعهد.

ويبدأ الأسبوع الدراسي الأسبوع  للحسن، نجل ملك المغرب، وولي العهد المنتظر داخل المدرسة المولوية   من يوم الاثنين وينتهي يوم السبت، ويبلغ مجموع ساعات الدراسة نحو 45 ساعة في الأسبوع، تشمل حصص الدعم والمراجعة. أما يوم السبت فتتم فيه برمجة بعض الأنشطة الموازية، بينها حصة رؤية فيلم مختار بعناية كبيرة يعرض داخل سينما المعهد.

المدارس الأمريكية الدولية.. حاضنة أبناء وأحفاد الرئيس المخلوع «مبارك»

درس علاء مبارك، الابن الأكبر للرئيس المخلوع في «مدرسة سان جورج»، ثم التحقَ بالجامعة الأمريكية في القاهرة. بينما درس جمال مبارك المرحلة الابتدائية بمدرسة «مسز وودلى» الابتدائية بمصر الجديدة بالقاهرة، ثم انتقل إلى مدرسة «سان جورج» الإعدادية والثانوية، وحصل على شهادة الثانوية الإنجليزية عام 1980. تخرج بعدها من الجامعة الأمريكية بالقاهرة في مجال التجارة، وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال. وانتقل الجيل الجديد من أحفاد الرئيس المخلوع للدراسة بالمدرسة الأمريكية الدولية بالمعادي (cac).

الرئيس المخلوع ونجله جمال

وبدأت المدرسة الأمريكية بالمعادي نشاطها في مصر عام 1945، وظلت على مدار عشرات السنوات الحاضنة الأفضل لأبناء الطبقة البرجوازية داخل مصر والجاليات الأجنبية الغنية لإلحاق أبنائهم فيها؛ وتصل تكلفة مرحلة الروضة (الحضانة) 33 ألف دولار (594 ألف جنيه مصري)، بينما  السنة الدراسية الأخيرة تصل تكلفتها 24 ألف دولار (432 ألف جنيه مصري).

وتُعتمد شهادة تخرج المدرسة الأمريكية بالمعادي من (middle state association in Penselvenia (usa، ويُذكر أن المدرسة الأمريكية بالمعادي، لاتخضع للإشراف من جانب وزارة التعليم المصرية، وتتبع السفارة الأمريكية بالقاهرة.

مدرسة أمريكية.. مدرسة أبناء «بشار الأسد»

انتقل أبناء بشار الأسد  من مدرسة لأخرى خلال المراحل التعليمية الثلاث، جنبًا إلى دراستهم الإنجليزية بمدرسة Berlitzوهي فرع من مؤسسة تعليمية أمريكية في حي البرامكة بدمشق. ودرس أبناؤه الثلاثة بمدرسة «مونتيسوري» الابتدائية وهي بالديماس قرب قرى الأسد، وتصل تكاليف مدرسة «مونتيسوري»  الدولية إلى 145 ألف ليرة في مرحلة الروضة.

ولغة الدراسة داخل المدرسة التي يتعلم فيها أولاد الرئيس السوري هي إنجليزية تتطابق لهجتها بما أقرته

سلسلة (Harcourt) العالمية، بما يُدلل على جودة العملية التعليمية فيها. وتذكر المدرسة على موقعها الرسمي أن الهدف الأساسي للمدرسة: توفير بيئة مُحفزة ومخططة بدقة، في مسعى لتمكين طلابها من تطوير مهاراتهم وأفكارهم، التي تعتقد أنها ضرورية لتفكير إبداعي.

ويدرس حافظ نجل بشار الأكبر (17 عامًا)، الذي يجيد – ربما عن طريق المصادفة – بجانب تمكنه من الإنجليزية التحدث بطلاقة باللغة الروسية، حاليًا بمدرسة «ثانوية نعيم معصراني» التي تقع بحي المالكي في دمشق، وهي قريبة من القصر الجمهوري، حيث اعتاد بشار الأسد الإدلاء بصوته برفقة زوجته في العمليات الانتخابية. وقد حصل حافظ على المرتبة السابعة في مسابقات الرياضيات في «الأولمبياد العلمي السوري»، العام الماضي.

بينما يدرس كريم، الابن الثاني للرئيس السوري (12 عامًا)، بمدرسة «مونتيسوري» الابتدائية، إضافة لكونه متقنًا للغة الصينية، وهو مهتم بممارسة الرياضة بجانب الدراسة. وتدرس زين، 13 عامًا، بالمدرسة ذاتها، وهي تجيد الإسبانية.